ماذا استفيد لو سجلت في عالم اربد

1 التخلص من الاعلانات المزعجة و خصوصا الفتحات الاجبارية
2 مشاركة الاعضاء في التعليقات
3 دخول غرفة الدردشة ( الشات )
4 امكانية رؤية الروابط المخفية عن الزوار
5 امكانية رؤية الصور المخفية عن الزوار
6 امكانية رؤية و المشاركة ببعض الاقسام المخفية عن الزوار
7 الحصول على صندوق بريد بعد اتمام العدد المطلوب من المشاركات
8 التعرف على اعضاء عالم اربد و اضافتهم كاصدقاء
9 امكانية رؤية القوائم الجانبية للمنتدى و المخفية عن الزوار



 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تحميل كتاب قانون الجذب لصلاح الراشد pdf , كتاب قانون الجذب لصلاح الراشد
22/10/2014, 21:02 من طرف lakhdarb

» تحميل ومشاهدة الفليم الجزائري نورمال فيديو يوتيوب فيلم نورمال لمرزاق علواش algerien a normal
20/10/2014, 19:04 من طرف arabi5

» حل اسئلة الكتاب لمادة التجويد للصف الخامس ابتدائي الفصل الدراسي الاول 1434 , حل اسئلة الكتاب لمادة التجويد للصف الخامس ابتدائي الفصل الدراسي الاول 1433-1434
20/10/2014, 16:54 من طرف hamoosshar

»  كود البناء العراقي , كود البناء العراقي pdf , كود البناء العراقي تحميل , كود البناء العراقي باللغة العربية , الكود العراقي للبناء , كود البناء العراقي عربي
20/10/2014, 11:43 من طرف idress

» مشاهدة فيلم كيم كارداشيان الاباحي 2013 , Kim Kardashian , فديو فيلم كيم كارداشيان الاباحي الجديد 2013
15/10/2014, 18:31 من طرف funnymody77

» تحميل و مشاهدة فيلم كيم كارداشيان الاباحي ليلة زفافها - Kim Kardashian Video
10/10/2014, 23:55 من طرف amralikamal

» صور الممثلة فلدان أطاسفار عارية - صور نهال بطلة ندى العمر عارية
30/9/2014, 12:33 من طرف asa333m

» تحميل كتاب تعليم السواقة
29/9/2014, 00:30 من طرف hala wallah

»  كتاب الاضواء , تحميل كتاب الاضواء 2013 , كتاب الاضواء جميع الصفوف , موقع كتاب الاضواء
26/9/2014, 20:12 من طرف ابووايااد

»  تحميل كتاب البغاء الصحفي . كتاب البغاء الصحفي للكاتب أشرف عبد الشافي
12/9/2014, 06:42 من طرف أنس فرحات

» تحميل كتاب هكذا فقدت أنوثتي مجدي كامل
7/9/2014, 14:34 من طرف الفيتورى محمد

» اسئلة مخططات تنفيذية ن 3
6/9/2014, 09:18 من طرف sara samiha

» تحاضير جاهزه للمعلمين و المعلمات 1434 , تحضير جاهز للمعلمين و المعلمات 2013
5/9/2014, 17:54 من طرف خالد عاشور

» تحميل و مشاهدة فيديو يوتيوب فلم ملك الرمال , صور فلم ملك الرمال
5/9/2014, 11:48 من طرف honnefer

» تحميل كتاب الجفر , كتاب الجفر الامام علي ابن ابي طالب - download , كتاب الجفر الامام علي ابن ابي طالب
5/9/2014, 11:38 من طرف honnefer

قائمة الازرار السريعة
   المنتدى الاقتصادي
منتدى الرياضة
حالة الطقس اليوم
---------------
دردشة اربد
نكت
كركاتير
منتدى وسائل النقل
منتدى الالعاب
فوازير و العاب
ابراج اليوم
---------------
قسم الرقص
افلام و مسلسلات و ممثلين
افلام و صور الكرتون
صور جميلات العالم
الاغاني و الموسيقى
---------------
مدارس و جامعات
تكنولوجيا
ادب و شعر
غرائب و عجائب
حقائق علمية
اسرار و امور غامضة
فلك و جولوجيا
منتدى الحيوانات و النباتات
---------------
اسلاميات
الاسرة
جمال و اناقة و ازياء
ماكولات و حلويات
فنون و هوايات
---------------
منتدى التاريخ
منوعات عربية
منتدى السياحة و السفر

____________________


pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>
شاطر | 
 

  كل ما تود معرفته عن الحمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kingsam
42
42


وسام المشرف المتميز لم يحصل على اي وسام وسام  افضل المواضيع وسام نجم المنتدى
احترام القوانين احترام القوانين:
اردني
ذكر غير معروف
الحمل googlechrome عدد المساهمات عدد المساهمات: 33057
رصيد الذهب رصيد الذهب: 976903

مُساهمةموضوع: كل ما تود معرفته عن الحمام    27/11/2010, 01:45

بسم الله الرحمن الرحيم

وكما وعدتكم بهذا الموضوع تفضلوا

نبدأ بمعلومات عن الحمام:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
1-تاريخ الحمام:
وجد الحمام على هذه الأرض منذ 20 مليون سنةً أي قبل أن يأتي الإنسان! وقد استدل عليه العلماء من الاحافير والعظام المحفوظة في الصخور، وقد عاش الحمام الأصليّ بين المنحدرات و الرّفوف الصّخريّة في إفريقيا, آسيا, أوروبّا و الشّرق الأوسط هذا الحمام معروف بحمام الصخور, ومازال يتواجد حتى اليوم. كلّ حمام الصّخور لونها الأزرق المشهور ومنذ حوالي 5,000 إلى 10,000 سنة, بدأ الإنسان في أسر الحمام سواء للأكل, أو للتّسابق, أو لحمل الرّسائل، ونتيجة لتربية الحمام وأسره وتعاقب الأجيال حصلنا على مثل هذه التشكيلة العريضة من الحمام بألوانه وأشكاله المختلفة.


الحمام يختلف عن بقية الطيور بكثرة أنواعه وتباين عاداته، وهو منتشر في جميع أنحاء العالم، ويكثر في البلاد الحارة ويعيش أيضا في البلاد الباردة، وذلك لأن طبيعته قوية. ويكاد يكون شبه مستحيل الا تشاهد الحمام في أي بلدة أو قرية أو مزرعة فأسرابه تتواجد في كل مكان. والحمام من الطيور الجميلة التي عرفت في حضارة الفراعنة وتوارثوا تربيته والعناية به، وقد عثر على رسومات الحمام منقوشة على الآثار المصرية القديمة التي ترجع إلى أكثر من 3000 سنة قبل الميلاد. كما وجدت الكثير من الآثار والرسومات والتحوت لدى الحضارات القديمة لأوروبا وآسيا والشرق الأدنى. وفي الفن القديم استعمل الحمام كرمز للحب والإخلاص ورمز جامع للحكمة والفهم. ويعد الحمام أكثر أنواع الطيور اقترابا وآلفة من الإنسان، ويعتبر كذلك رمزا للسلام والحمام يعمر جميع أنحاء العالم.


الحمام طائر شديد الذكاء محب لوطنه الذي تربى فيه، وهو لا ينسى الجميل الذي يسدى إليه فانك إذا قدمت إليه الحبوب بيدك مرة وأكل منها ففي كل مرة يراك فيها يحوم حولك ويتودد إليك عرفاناً بفضلك عليه، ومن أهم مزاياه إن تربيته سهلة ولا تحتاج إلى عناية كبيرة ومساكنه لا تكلف إلا نفقات قليلة، كما أنه لا يتعرض للأمراض الوبائية كثيراً.




2-أغراض تربية الحمام:

الحمام يربى لأربعة أغراض رئيسية وهي:

* رياضة (الحمام الزاجل للسباقات): يربى للاشتراك في السباقات، حيث يدخل هذا النوع من الحمام في سباقات تنافسية في الطيران، وتعتبر السرعة والمسافة المقطوعة هي العوامل الرئيسية التي تحدد الفائزين. معروف في هذا النوع من السباقات فقط الحمام الزاجل الذي لديه غريزة الحنين إلى وطنه حتى لو ابعد إلى مسافة تصل إلى أكثر من 1000 كلم.ومن منا لم يسمع بالحمام الزاجل .


*الطيران والاستعراض.( حمام الهواية)ك يتميز هذا النوع من الحمام بقدرتها على أداء حركات الشقلبة وبعض الحركات البهلوانية ومنها ما يربى لطيرانه لارتفاعات عالية في الجو مثل التبلر، ويربي أيضا للمشاركة في بعض المعارض أو السباق.


*العرض ( حمام الزينة ): يشمل عادة الأنواع التي تتميز بشكلها الجميل أو صوتها الجميل، وتربى أساسا للاشتراك في المعارض، كما يربي هذا النوع بهدف الربح المادي.


*إنتاج الصغار للأكل: أما بأعداد صغيرة للاستهلاك الشخصي لصاحب الهواية، أو بأعداد كبيرة بغرض التسويق والاستفادة بالربح المادي.


3-طبائع وعادات الحمام:

* غريزة الحنين إلى الوطن وهذه من الغرائز المشهورة عن الحمام الزاجل فانه إذا استوطن في مكان فانه يحن إليه ولا يغادره طوال حياته حتى لو ابعد لمسافات بعيدة جدا، ومن منا لا يحب وطنه.
* التعاون بين الذكر والأنثى في بناء العش والرقاد على البيض وحضانة الصغار وتغذيتها والوفاء بين كل من الزوجين، وهذا درس كبير للإنسان ليتفكر فيما يفعل من زوجته وأولاده وأهله.
* الحب والإخلاص بين الذكر والأنثى فقد لفت روح الألفة والمودة التي تسود أزواج الحمام نظر الإنسان حتى أصحبت مراقبة الحمام في حياته يعتبر نوعا من المتعة.
* الحمام يعشق ويداعب ويغازل ويقبل وهنا يعلمنا الحمام الوفاء والإخلاص والمحبة ويظل الذكر والأنثى شريكين طول حياتهما ولا يحصل بينهما طلاق فهو في هذه الواجهة أسمى أخلاقا من بعض الآدميين.

-------يوجد بين الحمام و الطيور الأخرى فرقين فى غاية الأهمية:

* تكوين لبن الحوصلة للحمام بواسطة الذكر والأنثى لتغذية صغارهم.
* طريقة الشرب حيث يغمر الحمام منقاره في المياه حتى فتحت الأنف ويشرب في سحبه مستمرة واحدة


4- تعرف أكثر على الحمام

الاسم العربي: الحمام- حمام العرض – حمام الزينة- حمام السباق

الاسم الانجليزي:Racing pigeon - Fancy Pigeons

التصنيف:رتبة الحماميات

عائلة: أشكال Columbidae

مواصفات الجنس:لا توجد فروق شكلية واضحة تحدد معالم الجنس بدقة، ويمكن تمييز الذكر عندما يفرد ذيله أمام أنثاه لإظهار التودد لها، وهو ذو حجم أكبر بشكل عام ورأس أكبر

الانسجامية:يعيش الحمام على هيئة أزواج متوالفة بشكل جماعي أو فردي.

الصوت:يصدر صوتاً يسمى هديل، والتسمية المحلية هدير، ويختلف الصوت في شدته وطوله وطبقاته حسب نوع الحمام وحجمه وعمره، وهناك أنواع منفردة بأصوات معينة هي أقرب للصفير، والذكر هو الأكثر إصداراً للصوت.

المواصفات الخارجية:متغيرة حسب النوعية، يتراوح الطول بين 18-40 سم، لون العينان متباين، وكذلك لون وشكل الريش، ولدى بعضه ريش يغطي قدميه بما فيه الأصابع، وبكثافة متباينة، ويدعى مصروا، المنقار ذو شكل وطول متباين وتتراوح ألوانه بين الأسود الباهت للبني الغامق والمصفر البرتقالي والوردي المحمر، ومقدرة الحمام على الطيران متباينة وكذلك التفريخ.

مواصفات العش:لا يوجد شكل محدد للعش ولا لطريقة ترتيبه، وتتباين مواد العش مثل سعف النخيل المقطع، الأعواد الصغيرة، الريش الطويل، القش، أعواد البرسيم، نشارة الخشب، الرمل، وهو يقبل أي صندوق أو عش ما دام يناسب حجمه أو اكبر منه، والشكل الشائع للعش صندوق خشبي مستطيل أو الوعاء الفخاري الاسطواني.

التفريخ:في جميع أوقات السنة، تضع الأنثى بيضتين، لونها أبيض، تتم حضانتهما لمدة 18 يوماً من قبل الزوجين بالتناوب، وبعد الفقس تتم رعاية الصغار من قبل الأبوين معاً لمدة أربعة أسابيع.

الغذاء:متنوع من الحبوب كالذرة والشعير والدخن، والعدس، والفول والخبز المطحون، والرز، إضافة إلى الحجر الجيري لتزويده بالأملاح وتسهيل الهضم وتقوية الجسم ومن المهم ربط التدريب في الحمام بتوقيت تقديم الغذاء، وخصوصاً حمام السباق الزاجل.

السكن:هناك أنواع متعددة منها الأبراج ، الأقفاص، المساكن الخشبية..
طريقة المعيشة:جماعية أو فردية، ويمكن تربية زوج واحد فقط.


5-مقارنة بين تربية الحمام و الدجاج:

تعتبر تربية الحمام ذات أهمية اقتصادية حيث يأتي في المرتبة الثانية بعد الدجاج من حيث الأهمية كما يتفوق على عليها وعلى بقية الطيور في العديد من المميزات، فالحمام طائر نظيف جداً ويحب النظافة فيغرم كثيراً بالاستحمام في الماء.

ومن شدة حب الحمام للنظافة أنه لا يتناول الحبوب القذرة أو الملوثة ولا يشرب من الماء القذر، وليس لمخلفات الحمام روائح كريهة مطلقاً وهي سريعة الجفاف وهذا ما يساعد على سهولة تنظيف مسكنة. تربية الحمام أبسط وأسهل من تربية أي نوع من أنواع الدواجن المختلفة وذلك لعدة أسباب:

* لا يحتاج الحمام إلى عناية ويمكن للمشتغل بتربيته أن ينصرف إلى أعماله الأخرى مطمئناً، فالحمام يعيش في أزواج ويعملان الذكر والأنثى معا في التناسل والتفريخ وحضانة الصغار دون تدخل من المربي وهنا يجعل تربية الحمام غير مكلفة وغير مجهدة.
* لا تحتاج تربية الحمام إلى القيام بتفريغ صناعي ولا حضانة صناعية.
* لا حاجة إلى تغذية أفراخ الحمام بأغذية مجهزة خاصة كصغار الدجاج.
* قلة نفوق أفراخ الحمام، فهو قليل الأمراض مقارنة ببقية الدواجن ، ويعتبر أقل الطيور إصابة بالأمراض.
* خفة العمل وسهولته في تربية الحمام.
* لا يحتاج الحمام إلى إدخال دم جديد كل عام حتى لا يضعف نسله.
* يظل الحمام ينتج منتظماً حتى يبلغ عمره 12 سنة بخلاف الدجاج 3 سنوات تقريبا.
* لا خوف من تهجين الحمام لان كل ذكر يختص بأنثاه.
* قلة أمراض الحمام فمادام غذاؤه نظيفاً وماؤه متجدداً فلا يخشى عليه من أي مرض.
* لا يحتاج الحمام إلى نظام تربية فانه ينتج في جميع الفصول.
* لا يحتاج الحمام إلى تخصيص مساحة كبيرة لتربيته، فسكن الحمام بسيط للغاية ولا يحتاج تكاليف كما في الدواجن الأخرى، فتنجح تربيته داخل مساكن مختلفة من الخشب أو السلك أو فوق أسطح المنازل أو الريف أو الحدائق أو المدن.
* يمكن تربيته في جميع المناطق ولا يتأثر إنتاجه ولا يختلف في جو عن آخر.
* قلة رأس المال وتكاليف الأدوات اللازمة للابتداء في تربية الحمام.
* سهولة تغذية الحمام فيكفي تغذية الحمام الكبير وهي تتولى تغذية صغارها.
* إمكانية زيادة عدد الأزواج المنتجة بسهولة عام بعد عام.
* لحم الحمام من أفضل أنواع اللحوم طعما وقيمة غذائية وله مذاق خاص يجعله مميز عن بقية الدواجن.
* سرعة ربح الحمام حيث يمكننا الحصول على إنتاجه بعد 45 يوماً من وضع البيض.
* الحمام طائر قوي يتحمل التقلبات الجوية من حرارة أو برودة، ويتكيف معها بسهوله.


6-الفرق بين الحمام و اليمام:

رتبة الحمام في المملكة الحيوانية
تحتوي المملكة الحيوانية على عدد كبير من الحيوانات مرتبة تبعاً للتشابه في الشكل والترتيب إلى أقسام مختلفة تعباً لتكوينها الخلوي.

يدخل الحمام في قسم الحيوانات الفقرية ضمن خمس رتب هي الأسماك والضفادع والزواحف والطيور والثدييات ، ويدخل الحمام هنا ضمن المرتبة الرابعة وهي الطيور.، توصف الطيور بأنها حيوانات فقرية من ذوات الدم الحار مغطى جسمها بالريش وهو أهم مميز لها في المملكة الحيوانية، ولها زوجان من الأطراف يتحور الأول منهما إلى أجنحة تطير بهما.
وجسم الطائر كالزورق ليسهل شق الهواء أثناء الطيران.
توجد في عظام الطيور أكياسا هوائية تجعل جسمها خفيفا أثناء الطيران وتساعد على سرعة الدورة الدموية، درجة حرارة الطيور بشكل اعتيادي تختلف من 38-39 درجة مئوية، وتصل عند حضانة البيض إلى 39.5-40 درجة مئوية، وعند الطيران تصل إلى 42 درجة.
وتنقسم الطيور إلى فصائل عديدة ويدخل الحمام تحت جنس Genus ذات الأطواق Columbia والاسم العلمي للحمام المستأنس( Domestic Pigeons) ومن هذا الجنس أيضاً اليمام.

الفرق بين الحمام واليمام

خلط البعض في الوصف بين الحمام المعروف بالإنجليزية باسم Pigeons وبين اليمام المعروف باسم Doves ويرجع ذلك إلا أنهما يقعان في نفس الرتبة والفصيلة ووجود شبه في صفاتهما العامة، ولكن الحمام نوع واليمام نوع آخر لكل منهما صفات يمتاز بها ويوجد بينهما فوارق طبيعية تزيل هذا اللبس، ومن هذه الفوارق:

* عدم إمكانية استئناس اليمام بينما يمكن استئناس الحمام بسهولة.
* إذا حبس اليمام لا يفرخ إلا نادراً.
* إذا أفلت اليمام فإنه لا يعود ولو كان أصله فراخ ربيت في نفس المكان، ويعتبر طائر مهاجر عموماً.
* يميل اليمام إلى سكن الخرائب والمغارات في الجبال وأغصان الأشجار.
* يختلف الحمام عن اليمام في الصوت.
* جسمه صغير في الحجم، ولونه بني محمر(رملي) أو وردي خفيف(سماني) بطوق اسود حول رقبته وأرجله عارية، ورأسه غير مزين بريش، ويأتي أيضا اليمام بألوان مختلفة منها الأبيض.
* لحمه أقل جودة ليفي هزيل.


7-نشر الوعى بأهمية طيور الحمام:

أنشأت نوادي سباقات الحمام الزاجل في أمريكا بتنظيم من قبل أعضاء الاتحاد الأمريكي لسباق الحمام الزاجل حملة تطوعيه عامة في مختلف الولايات الأمريكية ( أريزونا - كولورادو - جورجيا - كنتاكي - ميسيسبي - نيبراسكا -أوكلاهوما - ساوث كارولاينا- تكساس- واشنطن) بهدف تعريف الجمهور بالحمام الزاجل والسباقات.
وقد استمرت الحملة شهر ونصف وقد شملت عرض الطيور، الندوات، الاجتماعات، التقارير والمنشورات، الزيارات لمختلف الأندية الرياضية والمدارس، توزيع الهدايا والجوائز، المواكب الإعلامية بالسيارات في الشوارع العامة، المعارض، إضافة إلى ذلك التغطية الإعلامية عن طريق محطة إذاعية خاصة بهذه الحملة، والصحف المحلية ومواقع الانترنت.


8-الحمام الأصلى-حمام الصخور:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

قلنا سابقا إن الحمام الأصليّ وجد منذ ملايين السنين وعاش بين المنحدرات و الرّفوف الصّخريّة في إنحاء العالم القديم وعرف هذا الحمام بحمام الصخور, ومازال يتواجد حتى اليوم، كلّ حمام الصّخور لونها الأزرق المشهور ومنذ بدأ الإنسان في أسر الحمام سواء للأكل,أو لحمل الرّسائل، ونتيجة لتربية الحمام وأسره وتعاقب الأجيال حصلنا على مثل هذه التشكيلة العريضة من الحمام بألوانه وأشكاله المختلفة. وإليك هذه الفكرة المبسطة حول الموضوع:

* كما هو معروف الحمام جميعه نشأ من الحمام البري الأزرق، ولا يمكن بأي حال الإلمام بجميع أنواع الحمام نظراً لكثرتها وتشعب صفاتها وألوانها وأشكالها وكثرة الخلط بينها حتى أصبحت أكثر من ألف صنف ونوع وخليط، حيث يمكن خلط جميع أنواع الحمام مع بعضها البعض ونسلها خصب وربما كان ذلك سبب تعددها .
* يصنف الحمام لعدة أنواع من حيث الشكل واللون والصوت وخصائص الطيران وإنتاج اللحم... الخ، كما أن كل نوع يندرج تحته مستويات من الحمام النقي والمختلط والمهجن ، فضلاً عن انه قد يشترك طائر في عدة صفات لأنواع متباينة ، كما تباينه المسميات للنوع الواحد بين مختلف الدول والمناطق بالرغم من تطابق الصفات للحمامة..
* منشأ أو أصل الحمام غير معروف بالدقة والتحديد لوجود عدة أنواع متطابقة في عدة أماكن مختلفة وبدون تحديد دقيق للمصدر الذي أتت منه ، كما أن كثير من الكتب الخاصة بطيور الحمام تفتقر إلى الدقة العلمية أو الموضوعية فكثير منهم ينسب الطيور إلى بلده ، نظراُ لعدم اطلاعه على السلالات في كافة أنحاء العالم، وقد تنسب سلالة معينة إلى بلد ما ، بينما توجد سلالة أكثر نقاوة منها من ضمن نفس النوعية في بلد آخر ولم يتم التطرق إليها وهذا ما يجب أخذه بالاعتبار.

* ومن أشهر السلالات الموجود في العالم حسب بعض المسميات ( الحمام البري، العادي، القلابي، البخاري، الروسي، السوداني، الملفوف، الكنج، الروماني، الصنعاني، الهزازي، النفاخ، الكوري، جاكوبين، الدمشقي، الشيرازي، الفرنسي، المالطي ... الخ ، وسيد الحمام بلا منازع الحمام الزاجل الذي خصصنا له جزء مستقل في موقع بيت الحمام.


عموماً حديثنا هنا حول الحمام الأصلي الأزرق هو أشهر أنواع الحمام وهو أول حمام تم استئناسه منذ مئات السنين، ومن خلال العديد من عمليات التهجين والانتخاب تحول لونه الأزرق العادي إلى الألوان العديدة: الأحمر، الأبيض، الأسود.. والتشكيلات المتنوعة من الألوان.



سنتكلم بعد ذلك عن أنواع الحمام:

أولاً ينقسم الحمام إلى نوعين أساسيين:

حمام الزينة - حمام العرض

نبدأ بحمام الزينة:
المتطلبات الأساسية لتربيته والاعتناء به:

تعتبر تربية الحمام الزينة احد الهوايات التي يشترك فيها العلم مع الفن، حيث تتطلب لدى المربي روح الفنان الذي يقدر قيمة الحمام التي لديه والألوان الزاهية التي تتمتع بها، كما تتطلب المعرفة بقواعد وعلم الوراثة الخاصة بالحمام للحصول على ألوان بعينها في حالة الرغبة في الحصول على نوعيات متميزة من الألوان.

بعض من حمام الزينة يمكنه الطيران والبعض لا يستطيع ذلك ومن المفضل بالنسبة لهذا النوع ان يربى في مساكن وأقفاص مغلقة حتى لا يتم فقده. معظم حمام الزينة لا يمكنها الاعتناء بصغارها ربما لسبب معين مثلا الريش الذي يكسو أرجلها ويبعد البيض أثناء الحضانة وربما إلى تكسير البيض، وربما يكون الحمام منقاره صغير جدا بحيث لا تستطيع تغذية صغارها.

لا تختلف تربية حمام الزينة بشكل عام عن بقية أنواع الحمام من حيث المسكن والتغذية والرعاية الصحية ، ولكن ينبغي لأي فرد يرغب بالعناية بحمام الزينة لأي سبب من الأسباب أن يستوفي بعض الشروط المعينة، وينبغي الا يغيب عن بالنا إننا نتعامل مع كائنات حية تحتاج إلى رعاية.
توفير المأوى المناسب للحمام، وهذه المسألة لا تثير أي مشاكل لأنها بالتأكيد لا تحتاج إلى مساكن باهظة التكاليف فالحمام المستأنس بطبيعته يعد من ساكني الكهوف كما انه بإمكان الهاوي بناء المسكن بنفسه إذا توفرت لديه بعض المهارة أو استفاد من المتمرسين وأصحاب الخبرة. وعلى الرغم من أن برج الحمام أو الصندوق المعلق يشكلان مأوى مناسب الا انه بالنسبة لتربية الحمام التي تحتاج إلى إشراف منتظم ينبغي رفض مثل هذا المأوى، ومن المميزات المرغوبة في المسكن:

* يتميز بتصميم قابل للتغيير وبإمكان بناء الأقفاص فيه بسهوله ، كما يمكن التركيب الفوري للمعدات والأدوات الخاصة.
* من المهم أن يكون المسكن جافاً وجيد التهوية ولكنه غير معرض للتيارات الهوائية سواء الحارة أو الباردة، وتوفير الإضاءة المناسبة وسهل الوصول إلى كل جزء منه.
* يجب ان تكون التجهيزات الداخلية مركبة بصورة تسهل تنظيفها
* إنشاء مسكن أخر منفصل للطيور الصغيرة ولإيواء الإناث بعد التزاوج وفصل الجنسين.
* يفضل أن تتوفر غرفة تخزين تحفظ فيها صناديق العلف ومعدات التنظيف والأقفاص الفردية وكل المتعلقات.
* عند تخطيط البناء يجب أن تكون المساحة أكبر قليلاً من ما تحتاجه فعلياً وذلك للتوسع مستقبلاً. ومثال ذلك إذا كان عندنا 10 أزواج من الحمام من الحجم العادي يجب تخصيص مساحة قدرها 1م2 وارتفاعها لا يزيد عن 2.20 م . لكل زوج.
* يجب وضع حاويات الأعشاش والمجاثم بطريقة تزيد من راحة الحمام وحيويته.
* توفر الهدوء وعدم الإزعاج للحمام يعتبر وسيلة معززة لنجاح عمليات التزاوج للحمام.
* استخدام الأدوات المناسبة للأكل والشرب وتقدم بعض الشركات والمحلات نماذج آلية منها ممتازة.
* توفير عدد من الأقفاص للأزواج والذي يجب أن تناسب عدد معين من الحمام ويمكن استخدامها لإيواء ومراقبة الحمام المريض.
* أن يتخلل المسكن أشعة الشمس في بعض الأوقات.

نتيجة للظروف الاجتماعية السائدة حالياً أصحبت أعداد متزايدة من الناس قادرة على متابعة هوايتها وممارستها، والناس مستعدون لاستثمار الوقت الذي تم اكتسابه في مزاولة هواية يستفيد منها الجسم والعقل.

تربية حمام الزينة فرصة حقيقية لذلك لأنها تتعلق بمخلوقات وكائنات حية جميلة وبالتالي تحتاج إلى متابعة يومية، رغم أن الهاوي هو المتحكم في وقته كما أن حجم الحمام الذي لديه يتم تحديده بصورة كاملة بواسطة الهاوي.

طبعاً لا يمكن القول اعتبار العمل في الهواية عملاً بمعنى الكلمة ، رغم ان بعض المربين يخصصونه كعمل رسمي لهم لما له من فوائد مالية واستثمارية.

تعد تكلفة الحمام زهيدة نسبياً ويمكن لأي فرد قادر ان يتحملها ، ولكن قد تكون النفقات في البداية كبيرة نوعاً ما ، نظراً لإنشاء مسكن جديد وشراء معدات وتكلفة اقتناء الحمام ونوعيتها، طبعاً يمكنك شراء حمام ذات سلالة أقل جودة بسعر زهيد بعكس السلالات النادرة وذات الجودة العالية، و تبقى تكلفة الغذاء ونوعيته فالأسعار ربما تعتبر مرتفعة للغذاء الصحي.أما تكاليف العلاج فتعتمد على نوعية المرض واعتقد انه لن تكون باهظة الثمن. وعموماً لن تكون هناك بعد ذلك حاجة لوضع ميزانية مالية نتيجة لإنتاج الحمام المستمر الذي يمكن بيعه وتغطية التكاليف والنفقات، إضافة إلى ذلك يمكن استخدام مخلفات الحمام كسماد خاص بالحدائق والزراعات الصغيرة كالزهور.

نظراً لتعدد حمام الزينة وكثرة السلالات الموجودة يبقى على الهاوي معرفة ماذا يريد وكيف تم اختيار احد السلالات راجع اختيار قطيع الحمام الأساسي في موقع بيت الحمام ، وتختلف مزاجية كل شخص منا في اتخاذ قراره الذي يجب أن يكون بدارسة متأنية:

* حدد الغرض الذي يدفعك لاقتناء الحمام ونوعيته ( جمالية - تناسلية ..)
* يتم شراء الحمام من مصدر موثوق به.
* مستوى المنافسة الذي يرغب في المشاركة فيه( معارض- تكاثر- بيع ..)
* في حالة شراء زوج من الحمام يجب أن ينتمي إلى السلالة نفسها بعضه مع بعض ( الذكر والأنثى ).
* عند شراءك الحمام يجب إجراء فحص صحي شامل، ويفضل وضع الحمام الجديد في أقفاص منعزلة للتأكد من صحتها وسلامتها.

ونأتى إلى الأنواع:
الحمام النفاخ أو ما يعرف باللغة الانجليزية Pouter

يعتبر الحمام النفاخ من أقدم أنواع حمام الزينة يرجع تاريخه إلى سنة 1735م عرف باسم الحمام الانجليزي نظرا لأنه ظهر اول مرة فيها حيث أنتج عن طريق خليط بين أنواع من الحمام، ويأتي هذا النوع بشكل صدره المنتفخ ورقبته وحلقه، وتكون ممتلئة بالهواء بشكل مستمر فتجعله يبدوا اكبر، ويأتي الحمام النفاخ في عدة أحجام وألوان وعدة أنواع ، وتتباين حجم الحوصلة الهوائية، والحمام النفاخ طويل الجسم وهو جيد للحضانة والتفريخ ، ومنشأه شمال أوروبا - انجلترا – بلجيكا – المانيا، وبطبيعته فالأجواء الباردة والمعتدلة مناسبة لتربيته بعكس المناطق ذات الأجواء الحارة حيث يكون معرضاً لكثير من الأمراض، وتعتبر أسعار بعض أنواعه مرتفع جداً وثابتة نوعاً ما وخاصة ذات الحوصلة الكبيرة أو اللون النادر.

الحمام الهزاز Fantails

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يتميز هذا النوع من الحمام بجمال الشكل ، وهو طائر يعجب بنفسه ويزهو فيلقي رأسه للخلف ويرفع ذيله لأعلى ويفرده كالمروحة المنبسطة حيث ان ريش ذيله أعرض من ريش الأصناف الأخرى، وهو منتفخ الصدر متدلي الاجنحه بحيث تختفي تحت الذيل. يعرف الأصيل منه بصغر حجمه وانه يقف على أصابعه راجعاً رأسه للخلف مستنداً إلى ذيله مبرزاً صدره راخياً أجنحته تحت ذيله منتفخ الصدر الذي يرجع منشأه بلاد الهند، ألوانه مختلفة الا ان النادر منه والأغلى ثمناً اللون الأسود، أرجله عارية من الريش لونها أحمر، ورأسه غير مزين بزوائد من الريش. أما الحجم الكبير فيرجع منشأه لأمريكا وهو كبير الحجم نوعاً ما ، أرجله مليئة بالريش ، ورأسه مزين بزوائد من الريش.
يستطيع هذا النوع من الحمام احتضان وتربية الصغار كما هو مطلوب ولكن هناك مشكله التزاوج بين الذكر والأنثى حيث ان شكل الذيل المروحي قد يسبب عاق في عملية التلقيح ، فتبيض الأنثى بيضا غير ملقح أو رائق، ولهذا من المهم قص– وليس انتزاع - الريش الأخير من ذيل الأنثى والذكر حتى يتم التلقيح بشكل طبيعي.يصل عدد ريش الذيل من 22- 44 ريشه، وكلما وصل إلى أكثر من 36 ريشه متراكبة على بعضها يصبح من النوع الجيد الأصيل.
من المميزات الأصيلة لهذه النوعية ان يكون صدره ورقبته تهتز باستمرار بحيث يتقوس الصدر والرقبة والرأس للخلف بدرجة كبيرة تلامس مؤخرة الرأس الذيل كما تلاقي هذه النوعية صعوبة في الطيران.
كما توجد سلالة من الحمام الهزار يكون ريش ذيله مفكك الريش، وهي صفة وراثية كانت في الأساس مرض خفيف وقد استقرت هذه الصفة على هذه النوعية من الهزاز، ولكن الكثير لا يرغبون في اقتناه لتشوه الريش مما يزيل صفة الجمالية منه، ورغم ذلك فله محبين. وتعتبر أسعاره متذبذبة وغير مستقرة الا في النوعية النادرة منه.

الحمام النمساوىJacobin

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حمام جميل الشكل وألوانه عديدة، يزين رأسه الريش الكثيف الذي يحيط بمؤخرة الرأس حتى الرقبة. من عيوب هذا النوع انه لا يحضن بيضه ولا يطعم فراخه جيداً ، واهم مميزات الأصيل منه ان يكون الريش النامي على الرقبة ناعماً كثيفاً ويغطي الرأس ويتقوس إلى الأمام ممتداً إلى مقدمة الرأس وراجعاً بدون تقطع إلى الخلف على شكل قوس بحيث يغطي الرأس بشكل تام ولا تظهر أعين أو وجه الطائر ولهذا يميل بعض المربين إلى قص بعض الريش الكثيف لكي يسمح للطائر بالرؤية، والأصيل منه يكون الريش على جانب الرقابة شبيه بالوردة ، ويجب ان يكون ريش الذيل وريش الطيران ابيض وباقي الجسم ملون بلون مخالف فقد يكون احمر أو اسود أو اصفر أو ازرق .. ويكون الريش الأخير للجناح طويل يصل إلى الذيل أو يزيد، ومنشأه بلاد الهند، كما يوجد في هذه النوعية سلالة تتميز بريش غير كثيف وخالي من الريش ناحية الجبهة والعين ويكون لون العين لؤلؤي ويتميز بالتربية الجيدة للصغار ويمكنه الطيران بسرعة وسهولة بعكس الأصيل منه ومنشأه وسط وشمال أوروبا - النمسا - هولندا - بلجيكا، كما ظهرت أيضا ضمن هذه السلالة نوعية الريش السلك، وتعتبر أسعاره مرتفعة للأصيل منه أما بقية أنواعه فالأسعار متذبذبة.

الحمام البخاري Trumpeter

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يعتبر الحمام البخاري من أجمل أنواع الحمام، ويعد من أنواع الحمام الفاخر الغالي الثمن، وهو من الأنواع الأساسية لمربين حمام الزينة وخاصة المهتمين بالعرض.
يتميز البخاري بكثافة الريش في كل الاتجاهات من جسمه تقريباً ، والأنواع الممتازة يجب ان تكون كبيرة الحجم وغزيرة الريش وكثيف الريش على الرأس والأقدام ، ومن المهم تناسق الألوان في هذا النوع.
من المعروف أن هذا النوع إخصابه ضعيف وتربيته للصغار ليست بالمستوى، ولكن من الممكن تدريبه بالتدريج لتخطي هذه المشكلة حيث يلجئ المربين إلى قص الريش المغطي للعينين وجزء من ريش القدمين وريش فتحة المجمع لزيادة فحولة الذكر.
ومن الأفضل أن يتم تحضين بيض البخاري وتربية صغاره تحت أزواج أخرى مشهود لها بالتربية وذلك بهدف تنشئة صغار قوية منذ البداية وذلك نظراً لغزارة الريش الذي ينمو على جسمه وهو صغير مما يؤثر على صحته وقوته نتيجة لتغذية الريش وإمداده بالدم.
وقد تعددت السلالات في هذه النوعية فتجد منها له ريش كثيف جداً وغير متراص ومتراكب، والبعض قليل الريش وخاصة الريش المغطي للرأس، ومنها ما هو ذو حجم كبير أو متوسط..ولكن ما يميز البخاري الأصيل منها هو ان يكون منخفض الوقوف وتلاحظ رقبته تميل إلى الأمام باتجاه الأسفل ، وجود تشكيلات مختلفة من الريش على الرأس ومؤخرة الرقبة بالإضافة إلى الأرجل، كبير الحجم مقارنه بالأنواع الأخرى ، ومما يميزه مقدرته على التحكم في انتصاب أو ارتخاء ريش مؤخرة الرقبة، يكون ريشه بشكل عام غير متراض وغير محكم التركيب ، وتجده متعدد الألوان فمنه الأسود والأبيض والأصفر وألوان أخرى.

حمام الكشك/أو الفراشة Oriental Frills

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أهم ما يميز هذا النوع هو قصر منقاره مما يعطيه شكلا ً جميلاً جداً، وفي الأنواع الأصيلة يكون المنقار قصير جداً وعريض في نفس الوقت. وتعتبر بلاد الشرق الأوسط وخاصة مصر منشأ هذه السلالة من الحمام.
يتميز الأصيل منه باتساع العينين مطوقتين بجفنين أبيضين ، وهو مشهور بوجود خصلة من الريش في الصدر والذي يظهر على شكل نصف وردة أو شبيه بالكرفته، كما يتميز بوجود الريش بشكل خفيف على أصابع القدمين. وعند النظر إليه من الجانب ينبغي ان تكون العين والقدم على خط رأسي واحد، وشكل الرأس ليس كروياً وليس بيضاوياً وإنما يأخذ شكلاً بين ذلك. وتكون لون حدقة العين برتقالي ما عدا الحمام ذات الرأس البيض فتكون داكنة.
والغريب في هذا النوع من الحمام ألفه الشديد مع الإنسان فلا يهاب منه. هذا النوع يتميز بوقفة شامخة وهو قوي التحمل جيد الحركة والطيران، جيد التكاثر ولا تختلف تربيته عن بقية أنواع حمام الزينة، من حيث المسكن والتغذية والرعاية فجميع الحمام شبيه ببعض من هذا الجانب وليس كما يعتقد بعض الهواة بأن هناك طرق خاصة بالتربية لهذه النوعية أو تلك، ومن الطبيعي أن يستثنى من هذه القاعدة الحمام الطيار والحمام الزاجل أما بقية حمام الزينة فكلها متشابهه في طريقة التربية رغم اختلاف وتباين أشكالها وألوانها وصفاتها.
ولكن من الضروري توفير أزواج بديلة لحضانة الصغار كما هو معتاد لجميع أنواع حمام الزينة الأخرى. والضحية هنا الحمام الزاجل الذي يستخدم في جميع الأغراض..!
تتفاوت أسعاره في الأسواق ولكن الغالب ارتفاع سعره بشكل مستمر ويصل إلى أسعار خياليه وخاصة للنوعية الجيدة ذات الألوان المميزة والمرغوبة.

الحمام الشيرازي / لاهور

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الحمام الشيرازي يرجع أساسا إلى مدينة شيراز الإيرانية كما انه اكتسب اسم حمام لاهور لأنه مشهور جداً لدى المربين في هذه المدنية شمال باكستان.
حمام بطئ الحركة قليل الطيران له ذيل طويل ، ويأتي بريش على القدمين ، واهم ما يميزه طريقة توزيع الألوان وترتيبها على ريشه إذ يكون وجهه وحلقه وصدره وبطنه ومؤخرة ذيله كلها ابيض اللون ، بينما بقية جسمه بلون واحد مغاير ، فضي أو ذهبي أو احمر أو اسود، الأرجواني..
عموماً الأصيل منه يكون كبير الحجم قوي الجسم وعريض الصدر ، يأتي بلونين فقط كما سبق ذكره، وهو اللون الأبيض في المنطقة السفلى التي تبدأ من أسفل الوجه حتى تصل إلى الطرف النهائي للذيل من الجهة السفلية. بدون أي تداخلات من الألوان الأخرى في أي منطقة من جسم الطائر.
من ناحية التناسل فهو بطيء نوعاً في التفريخ وضعيف في الحضانة والتربية.أما أسعاره فهي ثابتة وتميل إلى الانخفاض – بحسب درجة السوق – رغم توفره بشكل اعتيادي لدى الكثير من مربي حمام الزينة.


الحمام الصنعاوي أو اليمني أو المكاوي
أجمل الأنواع في وجة نظري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



يرجع أصله إلى ثلاث أماكن الأولى وهي الأقرب بلاد اليمن وخاصة مدينة صنعاء ولهذا عرف عند الأكثرية بالصنعاوي ، والثانية مكة المكرمة والثالثة مصر.
يتميز هذا النوع بصوت رائع مميز عن جميع بقية أنواع الحمام ويعتبر صوته هو المميز لهذه النوعية صوته ناعم وبتردد مستمر ومنتظم مستمر جميل جدا.

مميزاته الأخرى:
· صغير الحجم ويشبه نوعا ما الحمام العادي في الشكل.
· يكون جناحيه ساقطين للأسفل ومتدليين من جسمه أثناء وقوفه .
· العين سوداء تماما.
· غالبا ما يمشي على رؤؤس أصابعه
· يتميز بعض منه أثناء الصوت باهتزاز خفيف ورعشة في جسمه.
· القدمين قيصريتين وصغيرتين
· يأتي بعد أشكال فمنه يحتوي على ريش أعلى الرأس أو ريش في أصابع القدمين ويعتبر هذا النوع إنتاج جديد من الحمام الأصلي، ولكن الحمام الأصلي بعكس ذلك فهو خالي من الريش في أعلى الرأس والقدمين وصغير الحجم تماماً.
· يأتي بعدة ألوان أهما الأبيض والأسود، أيضا الأزرق والأحمر..الخ
· الحمام لا يحتضن بيضة جيدا وليس بالمستوى المطلوب في الإنتاج والتفريخ ولهذا ينصح تربيته بشكل منفصل في أقفاص.
· يتميز الأصيل منه كما قلنا بالصوت المميز المستمر لمدة طويلة في الهديل والترجيع للصوت.

تختلف أسعاره في الأسواق بحسب قدرته وتميزه في الصوت .. وهو يعتبر من النوع النادر الوجود ولا يشاهد الا في مواسم معينة .. مع ان صوته رائع يعشقه قليل من الناس ربما يرجع السبب ان كثرة وجود هذا النوع في المنزل مثلا يسبب إزعاج بسبب الأصوات الصادرة منه وخاصة إذا كان عدد الحمام كبير .. ولكن لا يزال هذا النوع من الحمام مميز عن بقية الحمام.. وعشاقه أيضا مميزون باختيارهم له.

حمام ماركينو النفاخ

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حمام ماركينو النفاخ اسر قلوب محبي حمام الزينة وخاصة من يراه أول مرة. يتميز هذا الحمام بطريقة غير عادية للطيران، ويعتبر هذا الحمام من أقدم الحمام الذي طور وأنتج في اسبانيا منذ أكثر من 1000 سنة تقريباً.
التاريخ يقول ان هذا الحمام ظهر بعد ان تحولت اسبانيا إلى دولة إسلامية وسكنها السكان المسلمين الذي حضروا من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وقد احضروا معهم الكثير من الحيوانات والطيور من ضمنها الحمام بمختلف أشكاله وقد انتشر الحمام فيها من مختلف المجتمعات من الدول الإسلامية ومن دول أوربا، ونتيجة اختلاط الحمام والانسال والتزاوج ظهر نوع جديد يفرش يدله في الأرض عندما يمشي بتفاخر سمي في البداية باسم كولتيجو وهو يعتبر الجد الأساسي للحمام ماركينو. واستمر الناس في تربية الحمام ينتجون من أنواع الحمام بشكل طبيعي على مدى السنوات الغابرة.
وقد تطور حمام ماركينو وتطورت بعض خصائصه المعروفة اليوم التي تعتبر فريدة مثل الذيل الذي يشبه سرطان البحر، الطيران الغريب والحوصلة المنتفخة بشكل اعتيادي وليس كثيراً، كما ان أعلى الذيل يكون الريش منتشر وبارز ومنفوش. الميزة الأساسية فيه إطلاق ريشة كامل بشكل بارز.
يهبط في أغلب الأحيان على ذيلِه مما يسبب في تكسر الريش، ولهذا معظم المربين يهتمون لهذا الجانب بعدم السماح له بالطيران كثيرا. ماركينو رأسه صغير نسبياً ومنقار متوسط رفيع، والأقدام بدون ريش وهي متوسطة إلى قصيرة.
على الرغم من ان ماركينو طور في اسبانيا ويعتبر حمام وطني فيها الا ان هناك العديد من الأنواع أيضا طورت في هولندا وألمانيا الذين قاموا باستيراد الطيور من اسبانيا. انتقل أيضا الحمام إلى أمريكا عن طريق كندا التي كانت تستورد من هولندا في أوائل السبعينات.
مما يميز حمام ماركينو انه حمام أليف جدا لا يخاف من الإنسان كما انه لا يهدا أبدا وفي حركة دائمة.ويعتبر الحمام المميز للعرض. بدا ماركينو ينتشر بشكل واضح لدى المربين في أنحاء العالم رغم انه حمام نادر هنا في العالم العربي وفي الماضي كما اذكر يباع في الأسواق بشكل اعتيادي وانا بصراحة وحتى غيري من الناس ربما لم يكونوا مهتمين به ربما لان الزاجل سيطر علينا وبعد ان فقد بدأت الناس تبحث عنه –اعتقد من المهم استيراده- .
وقد تحدثنا أيضا عن ميزة أساسية لديه وهي مقدرته على جلب الحمام الآخر إلى مسكنه وخاصة الإناث من الحمام التي تغرم به على ما يبدوا.

الحمام الراهبة Nun أو أرباش:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الحمام الراهبة او ما يسمى الحمام السوداني في بعض المناطق، حمام قديم اخذ اسم الراهبة نتيجة علامات الرأس التي تشبه الزي الديني المسيحي، يأتي الذيل والريش الاخير من الجناح ومقدمة الراس بلون واحد مخالف للون الجسم الذي يكون ابيض اللون تماماً.

انتج هذا النوع في انجلترا وخاصة النوع ذات الحجم فوق المتوسط، والنوع الآخر المتوسط انتج في المانيا. الجيل الاصيل يتضمن خصائص مرغوبة من لونين فقط الابيض مع لون اخر مثل الاسود او الاحمر أو الاصفر، وجود أي لون اخر او تشويه في موضع الجسم مخالف للونين الاساسيين يدل على نقص في العلامات الاصلية للحمامة.

الحمام الراهب قصير، ومتناسق الشكل، وياتي من الحجم المتوسط، عريض وبارز الصدر ومدور بشكل واضح. السيقان والاقدام قصيرة خالية من الريش وتكون بلون أحمر ناصع. والمنقار قصير ذات لون مشمع. الذيل يكون قصير بقدر الامكان ولا يمتد اكثر من بوصه بامتداد ريش الجناح ويتكون الذيل من 12 ريشة كاملة وهو مرتفع بمقدار لا يلامس الارض.
ياتي الحمام بريش كامل على مؤخرة الراس خلف الرقبة بنفس لون الجسم بشكل صدفه كبيرة وهي تغطي جانب الراس من الجانبين بشكل خفيف. ويكون الريش منتصف بشكل عامودي الى اعلى ويشبه تشكيل الرأس راس الاسد او ما يسمى عرف الاسد. ويكون الريش بلون الجسم ابيض.
جسمه بلون ابيض كامل صافي مع عدا مقدمة الراس والذيل والريش الاخير في الجناح فياتي بلون مختلف. يتميز الحمام الراهب بوجود عشر ريش اساسية في الاجنحة تكون ملونة.
العيون لؤلؤية اللون كاملة أَو بيضاء كاملَة دائريةَ، ويجب ان يكون البؤبؤ اسود صغير، ولا تكون العين محجوبة باي ريش. يكون الجناح قريب من الجسم بحيث يعطي الجسم شكل مدور متناسق. ريش الحمام الراهب يكون ناعم وكثيف وضيق على جسم الطائر بشكل متناسق وملائم.
هذا الحمام من النوع الحيوي في الحركة وسريع في الطيران ودائما يقظ ومنتبه لدرجة انه يصنف احيانا انه من الحمام الطيار..الوانه عديدة ويأتي بستعة ألوان قياسية منها رمادي، وازرق، واصفر واحمر واسمر واسود .. والاكثر انتشارا هو اللون الاسود والاحمر.
جميع الحمام تقريبا لها مميزات وعيوب في نظر الهواة ونترك لك حرية الرأي في اظهار العيوب للحمام الذي لا ترغب به او لا تميل الى تربيته شخصيا في بيت الحمام لا اميل الى هذا النوع من الحمام بحكم تجاربي معه.
عموما العديد من الاندية المتخصصة في تربية هذا النوع من الحمام منتشرة في انحاء العالم وخاصة الولايات المتحدة حيث يوجد اندية وسباقات متخصصة لهذا النوع من الحمام حيث وضع معايير ومقاييس ثابتة مستخدمة في التحكيم اثناء عرض حمام الزينة ويشملها ايضا الحمام الراهب من حيث التقييم.
من عيوب هذا النوع من الحمام ان ريش تزيين الرأس يقع اسفل الرقبة، لا يوجد مادة فوق المنقار تعطي شكل جمالي، يتجه احيانا ريش الرأس الى العيون. يعتبر من الحمام قليل الانتاج، ومقاومته ليس بالشكل المطلوب ضد الامراض. العين تعطي لون مخالف وغير مرغوب بالنسبة للون الجسم كما ان حجم وشكل الرأس يأتي بعدة اختلافات في كثير من الاحيان.


حمام موكي / الهزاز:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
حمام موكي/ الهزاز يشبه الحمام الهزاز الشمسي Fantails وهو طائر يعجب بنفسه ويزهو فيلقي رأسه للخلف منتفخ الصدر. حجمه متوسط الى صغير، ومقدمة جسمه منتصبه مع ظهر مائل على نحو حاد الى الحنجرة ورأس ضيق وجبهة متوسطة، يكون شكل الرقبة عند النظر اليه بشكل الحرف الانجليزي S ، يقوم هذا الحمام بحركة اهتزازية ارتعاشية في الرقبة. يعتبر من الحمام الاليف جداً، احياناً يمشي الحمام على اطراف اصابعه نتيجة ميلانه الى الخلف. يعرف الأصيل منه بصغر حجمه وانه يقف على أصابعه راجعاً رأسه للخلف،واول ريشتين من الجناح باللون الابيض والجسم بلون مختلف، منشأه بلاد الهند، ألوانه مختلفة ولكن يكون أعلى الجبهة باللون الابيض في الحمام الملون، أرجله عارية من الريش لونها أحمر، ورأسه مزين بزوائد من الريش. من المميزات الأصيلة لهذه النوعية ان يكون رقبته تهتز باستمرار بحيث يتقوس الصدر والرقبة والرأس للخلف بدرجة واضحة، يعتبر هذا الحمام من الجيل والانسال النادرة واسعارها في الاسواق معتدلة تقريباً وليست مرتفعة الا في الحالات النادرة.

البومة الصينية:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حمامة جميلة جدا، سميت بالحمامة البومة نظرا لأنها تشبه طائر البومة، ربما تتوقع أنها نشأت في بلاد الصين، ولكن الحقيقة ليست كذلك، حيث يعتقد أنها نشأت في بلاد الهند اواسبانيا.
يوجد عدة أنواع من حمام البومة او الفراشة تختلف من حيث المواصفات والشكل ولكن قريبه الشكل بعضها ببعض منها البومة الألمانية، والبومة الأفريقية، والبومة الفرنسية والبومة الاسبانية والبومة الانجليزية والبومة الامريكية والبومة الشرقية وقد تحدثنا عن هذه الاخيرة في بيت الحمام..

كل نوع من هذه الأنواع له خصائصه ومميزاته التي ينفرد بها عن بقية الأنواع ويجب الانتباه إلى ذلك حين الرغبة في اقتناءه وتربيته.
سنتحدث هنا عن البومة الصينية، تذكر الروايات أنها انتقلت عن طريق التجار الذي يسافرون بين الدول حتى وصلت الى الصين. في بلاد الصين بدأ الاهتمام في تطوير هذه السلالة الفريدة من نوعها حتى انتشرت بين المربين في جميع أنحاء العالم.ويعتقد خبراء الحمام ان بقية أنواع سلالة الحمام البومة يرجع إلى البومة الصينية ومنها ما يشير انها ترجع الى البومة الافريقية.
اهتم المربين في الصين بهذه الحمامة بشكل كبير جدا فأقيمت النوادي والجمعيات المتخصصة في وضع المقاييس والمواصفات القياسية لهذه الحمامة والمحافظة عليها.
الحمامة البومة الصينية متوسطة الحجم تأتى في جميع الألوان منها الأبيض والأحمر والأزرق والأسود والرمادي والأصفر والمبقع بعدة ألوان... الخ.
ما يميز هذه الحمامة ان الريش منفوش حول الصدر والرقبة مشكلة شكل الوردة تقريباً ، وأيضا حول القدم من أعلى فخذ الحمامة تجد الريش منفوش مما يوحي ان أرجلها قصيرة وفي الواقع ان أرجلها عادية الحجم.
من السهل تربية هذا النوع من الحمام ورعايته، ويمكن تربيتها مشتركة مع بقية الأنواع للتزاوج أو في أقفاص وهو حمام يحب الحركة ولا يهدأ ابداً، كما أنها سريعة أثناء الطيران.
يعتبر الحمام ممتاز في إنتاج الصغار والعناية بهم، ومن الملاحظ ان صغاره تنمو بسرعة في كل يوم لدرجة أنهم يحاولن التحرك خارج العش بعد 10 أيام من التفقيس والابتعاد عن العش واللعب هنا وهناك.
سميت هذه الحمامة بحمامة الحب، وبطبيعة الحال الحمام سريع الإنتاج فإذا لم يجد عش مناسب في المسكن يصنع عشه في أرضية المسكن.
للمحافظة على جمالية شكل الحمامة يجب الاهتمام بتغذيتها بشكل سليم والعناية بنظافة المسكن وتقديم المياه النظيفة، الحمامة خجولة من الإنسان ولا تحب الاقتراب منه فتجدها شديد الانزعاج عند الإمساك بها أو الاقتراب منها، ولكن يمكن تدريب الصغار وهم في العش على عدم الخوف من الإنسان بالاقتراب منهم بشكل مستمر وملاطفتهم، كما يمكن استخدم طريقة الحمام الزاجل في تجويع الحمام وتقديم الطعام لهم عن طريق اليد لإزالة الخوف منهم عندما يكبروا.
يطلق على الحمامة في منطقة الخليج العربي باسماء مختلفة منها الفراشة والكشكي، يتميز الحمام بمنقاره الصغير جدا والراس المدور تقريبا. هذا النوع يختلف عن بقية الانواع في الصفات فمثلا المنقار اطول من بقية الانواع وخاصة الافريقية التي لديها منقار صغير جدا.
وهي خالية من الريش اسفل الاقدام، وقد ظهر مؤخرا انتاج من نفس النوع يكون به ريش في الاقدام ولكنه ظهر نتيجة عمليات انتاجية وليس السلالة الاصيلة.
اتذكر اول محاولاتي لاقتناء هذا النوع من الحمامة كان منذ اكثر من 15 سنة تقريباً عندما اشتريت زوج لونه احمر ولكني لم اوفق فيه فظهر عقيم، ومن بعدها لم اتشجع على العودة لتربيته. يعتبر الحمام من النوع النادر تقريبا واسعاره متفاوته ومناسبة نوعا ما، تشتهر دولة الامارات العربية باهتمام المربين هناك بهذه السلالة وتطويرها فيكاد لا يخلو سوق او مزاد للطيور من هذه السلالة من الحمام، لدرجة بدا التطوير وانتاج انواع تحمل الريش في اسفل اقدامها.
من مواصفاتها:

* ينبغي ان تكون جريئة في المظهر.
* عين الحمامة يأتي على حسب لون الريش، فالأبيض مثلا يكون لون العين اسود، والحمامة السوداء يأتي لون العين ابيض أو برتقالي.. الخ
* رقبة الحمامة قصيرة وسميكة ناحية الكتف مائل إلى الخلف.
* ملمس الريش ناعم وخاصة في أماكن بروز الريش على الصدر وناحية الرقبة وأسفل الأرجل.
* ريش الصدر يغطي جزء من الجناح بشكل متناسب ومتساوي على الجناحين.
* الحمامة جرئيه ومنتبهة لما حولها، ومتوازنة في الطول والعرض وجميع الصفات.
* طول الحمامة من المنقار إلى أخر الذيل 25 سم، وارتفاع الطائر من الرجل إلى أعلى الرأس 20 سم تقريبا، ويزن الطائر تقريبا 300 جرام للذكر و250 جرام للأنثى.
* ريش الجناح ينبغي ان يكون محكم ومرتب وسلس ويرتكز على الذيل
* الذيل ضيق إلى حد ما، يحتوي على 12 ريشة أكثر أو اقل تقريبا.
* قصيرة الساقين ولكنها طويلة بما فيه الكفاية للسماح لها بعملية التنقل، وتكون الأرجل والأصابع خالية من الريش والأصابع صغيرة ومنتشرة ولونها احمر ساطع.
* بعض الأنواع يظهر فيها لمعان واضح على الرقبة، وفي أخر أطراف الأجنحة والذيل لون مائل للسواد والسمرة أو داكن حسب لون الحمامة.

الحمام الجعفري
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وهو من أجمل انواع الحمام التي رايتها



الحمام النفاخ الهولندي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
او ما يسمى بالانجليزية هولي كوبر، او بالعربية نفاخ امستردام، حمام من اصل هولندي، انتج في عام 1678م وقد دلت بعض الصور واللوحات القديمة على وجوده في هولندا في تلك الحقبة.

هو واحد من سلالة الحمام النفاخ الاوروبية. انتجت الحمامة في ثلاث مدن هولندية هي امستردام ولاهاي وغروننغن في عام 1800م، وكان يوجد بعض الفوارق بين الحمامة نفسها في المدن المختلفة.

بقي الحمام على حالة صغير نوعا ما ومستدير ومنتفخ الحوصلة ولم يتم تطويره حتى عام 1900م، في عام 1904م تم تأسيس نادي وجمعية لهذا النوع من الحمام، وقد تم خلالها انتاج طائر غريب من نفس النوعية بحيث اصبحت رقبته مائلة للخلف على ظهر الحمامة. ورغم ذلك فان هذا الانتاج لم يكن مستغربا ، واشتهرت الحمامة حتى وصلت الى مستوى العالم من انتاجه بشكله الجديد.

في عام 1925م اتخذه الملك رمزا لهولندا باعتباره معجزة الطيور الغريبة التي تم انتاجها في هولندا. والحمامة هي انتاج لنوعين من الحمام هي: حمام مودينا الإنجليزى والحمام النفاخ الأوروبى، وبتطوير ايضا السلالات الاخرى الشبيهه بهذه الحمامة مثل الحمام الهزاز الشمسى ،وحمام موكى الهزاز
في الوقت الحالي الحمامة لها شعبية كبيرة جدا في هولندا اضافة الى الحمام الزاجل الهولندي الشهير، وقد انتشرت بشكل واسع في اوروبا وخاصة في ايطاليا والمانيا.
مواصفات الحمامة: صغيرة الحجم، وحمامة حساسة تجاه الانسان، قصيرة وعريضة الصدر، تقف الحمامة على اصابع القدم بشكل يجعلها متبختره وفخوره بنفسها مع تقوس الرقبة الى الوراء اتجاه الذيل. جسم الحمامة شبه مستدير ويعطي ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kingsam
42
42


وسام المشرف المتميز لم يحصل على اي وسام وسام  افضل المواضيع وسام نجم المنتدى
احترام القوانين احترام القوانين:
اردني
ذكر غير معروف
الحمل googlechrome عدد المساهمات عدد المساهمات: 33057
رصيد الذهب رصيد الذهب: 976903

مُساهمةموضوع: رد: كل ما تود معرفته عن الحمام    27/11/2010, 01:55

ثانياً حمام العرض(الحمام الطيار):
سلالة تبلر الباكستانية Tipplers


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
* من أشهر السلالات الطائرة.
* يستطيع الطيران لأكثر من 10 ساعة متواصلة بحسب درجة التمرين.
* يرتفع إلى علو شاهق في الفضاء لدرجة لا يمكن رؤيته.
* يشتهر بالجسم الأبيض والأطراف الرمادية والعيون الماسية، ويوجد ضمن هذه النوعية ذات العيون السوداء ولكنها أقل كفاءة وموهبة في التحليق.
* منشأة باكستان.

يعتبر حمام التبلر احد النافسين الأقوياء للحمام الزاجل من حيث الاهتمام ، ظهرت هذه السلالة نتيجة الإنتاج السلالي والتكاثر بين سلالة الحمام البهلواني والحمام المحلق عالياً.
وأصبحت هذه النوعية ذات مقدرة فائقة على الطيران المستمر لفترات طويلة والخالية من الحركات البهلوانية.
وقلنا سابقاً ان منشأة هذه السلالة باكستان وبعد تزايد شهرة هذه الطيور بين الهواة في مختلف البلدان وخلال احتلال انجلترا لباكستان فقد انتشرت ونقلت أعداد كبيرة من هذه الطيور إلى انجلترا ومن ثم أوروبا ، وقد أدهشت هذه النوعية الملايين من الهواة والمربين في كافة أنحاء العالم وبالغوا في الاهتمام به إلى يومنا الحالي وأصبحت من الطيور المفضلة بين الكثيرين من هواة الحمام الطيار.

حمام تبلر القياسي صغير الحجم وخفيف الوزن ، وتشتهر بالجسم الأبيض والأطراف الرمادية، والعيون الماسية. وهناك عدة أنواع واشتقاقات من هذه النوعية ولكن تعتبر أقل كفاءة أو موهبة من السلالة الأساسية.
تدريب هذه النوعية على التحليق الشاهق ولمدة زمنية طويلة يلزم تكتيك وتدريب معين، فالكثير من المهتمين وخاصة في انجلترا وكندا أصبحوا يتنافسون بشكل كبير بهدف تحطيم الأرقام القياسية في الطيران العالي المتواصل لساعات عديدة تزيد عن 22 ساعة طيران متواصلة.
ويعتبر مبدأ الارتفاع العالي والزمن المتواصل في الطيران هما أساس هذه المغامرة.
توجد بعض من هذه النوعية تؤدي حركات شقلبة خلفية أثناء التحليق ، وهذه النوعية ليست مناسبة للاشتراك في السباقات التنافسية لتحقيق أطول فترة أداء ممكنة ، نظراً للإجهاد الذي تتعرض له وبهذا فهي لن تتمكن في الاستمرار في الطيران لساعات طويلة .
أثناء الطيران يلاحظ الارتفاع التدريجي للتبلر بشكل دوائر متوسطة مركزها المسكن ، ويستمر في الارتفاع حتى يصل إلى ارتفاعات يكاد فيها لا يرى. ونفس العملية عند الهبوط ولكن دوائر اقصر.
يتمتع حمام التبلر بجناحين قويين يساعدها أثناء التحليق فيما يعرف بالسباحة أثناء الطيران,وهذا يشير إلى ان الطيور التي تبسط وتقبض أجنحتها أثناء الطيران غير مناسبة للصمود الطويل أو الطيران المتتابع. كما يتميز التبلر القياسي بأجنحته الطويلة وريش الجناحين العريض.
يلاحظ خفة وزن حمام التبلر القياسي مما يمكنه من البقاء لساعات طويلة محلقاً دون ان يشعر بالتعب جراء الوزن الزائد ، وهنا العكس تماماً للحمام الزاجل الذي يناسبه الوزن الثقيل لأنه سيفقد بعض منه أثناء السباق.
التمارين:

* معظم الطيور لا تطير لمدة زمنية طويلة إذا تركت في المسكن بإرادتها، فهي تتكاثر وتمارس حياتها بشكل طبيعي واعتيادي. وبدون الدخول في التدريبات فانه يمكن للتبلر الطيران من 4 – 8 ساعات متواصلة بدون تأدية أي تمارين، وهذا ما يمارسه الهواة المبتدئين حيث ان هدفهم هو الرغبة بالاستمتاع بمراقبة الطيور وهي محلقة في الفضاء ، بغض النظر عن التخطيط للمشاركة في السباقات – مع العلم ان السباقات في هذه النوعية محدودة جداً بعكس الحمام الزاجل ونتمنى ان يعطى التبلر الفرصة لإظهاره بالشكل المطلوب على غرار الزاجل.

مثلما توجد طرق لتدريب الزاجل هناك طرق وأفكار لتمرين التبلر:

* تشكيل فريق من طيور التبلر بين 3 – 10 طيور معاً، ويتعين ان يطير الفريق معاً ، وأثناء ذلك يجب متابعهم وهم في الجو باستخدام المؤقت ويتم تسجيل الوقت بالدقيقة والثانية ، مع ملاحظة ان يتم إيقاف التوقيت بمجرد هبوط أول طائر على المسكن.
* انتقاء أفضل صغار الطيور لتكوين فريق ناجح منذ البداية ، بشرط ان يكونوا كلهم من نفس الجنس إما ذكور او إناث، ويتم تدريبهم على الطيران بشكل جماعي في نفس الوقت ونفس المسكن. كما يجب تعليمهم على وجود طيور الإسقاط – طيور الإسقاط هي طيور يتم وضعها على سطح المسكن بهدف مساعدة التبلر على النزول بسلام وبشكل آمن ، ويفضل استخدام الحمام الهزار بحيث يتم قص ريش الجناحين بشكل خفيف حتى لا يسمح له بالطيران – ويلاحظ ان أداء الفريق يتأثر نوعاً ما أثناء وجود طائر آخر غريب معهم ولهذا في حين الرغبة بإضافة طائر جديد مع الفريق يجب أولا ان يتعود البقية على وجوده معهم.

* يتعين تدريب التبلر على الطيران في الظلام وهو أمر ممكن ، وخصوصاً لهذه النوعية من الحمام إضافة إلى الحمام الزاجل، وبهذا لن ينشأ عندهم أي خوف أو تردد من الظلام




الطريقة الأمريكية لتحطيم الأرقام القياسية في مسابقات التبلر:

تسمى هذه الطريقة على اسم صاحبها Fred Erbach الذي استطاع تحطيم الأرقام القياسية الأمريكية في هذه الرياضة:

1. في عمر 5 أسابيع يتم استخدام 4 فراخ صغيرة ويتم وضعهم في مسكن خاص للطيران بمفردهم بهدف تشكل فريق من 3 طيور والرابع يكون احتياط.

2. يتم تركهم في المسكن لمدة أسبوع تترك لهم الحرية للتجول في المسكن وخارجه لكي يعتادوا على مكانهم الجديد وموقع هبوطهم وما يحيط بهم في الخارج.

3. بعد ذلك يبدأ التمرين فتوضع الطيور في محاكر – أقفاص – فردية منفصلة داخل المسكن بحيث لا يرى احدهم الآخر ما عدا عندما يكونوا في الفضاء فإنهم يروا بعضهم البعض ويطيرون معاً سوياً.

4. من المهم استخدام الحمام الهزازي كطيور إسقاط وهذه الطيور يجب وضعها على شكل أزواج مع قص أجنحتها جزئياً بحيث يمكنها الطيران ولكن لمسافات قصيرة جداً.

5. يتم تطير الحمام بشكل جزئي متأخراً يوماً بعد يوم وفي نهاية الأسبوع يتم إطلاق الطيور قبل حلول الظلام مباشرة ويتم إنزالهم في الليل، وفي اليوم التالي يتم تطييرهم قبل حلول الظلام بنصف ساعة ويتم إنزالهم في الليل ، وفي اليوم الذي يليه يتم إطلاقهم قبل الظلام بساعة وفي اليوم الذي يليه بساعتين ... وكهذا يتم زيادة الفترة بالتدريج لمدة أسبوعين مع ملاحظة ان يتم إنزالهم في الليل.

6. بعد نهاية 8 أسابيع من التمارين بهذا الأسلوب وقد أصبح عمر الطيور 14 أسبوعا تكون قادرة على الطيران بشكل ثابت لمدة تزيد عن 10 ساعات متواصلة ، وبعد استراحة يوم كامل يتم إطلاقهم للطيران قبل حلول الفجر بساعة إلى ساعتين وبهذا يتعودوا على الطيران في الظلام بسهوله.

* بعد ان تصبح الطيور مهيأة للتزاوج والتكاثر فانه يجب ان يعتزلوا حياة الطيران والمسابقات .
* الطيور الكبيرة يمكن تدريبهم بنفس الطريقة مع تحاشي التأسيس المبدئي والتعود على الطيران في الظلام مباشرة.

-----------ملاحظات هامة:

* من المهم ان يحرص الهاوي على ارتباط طيوره بالمسكن الخاص بهم حتى لا تتعلم الطيور الهبوط في أي مكان آخر سوى السكن الخاص بهم.
* يجب مراعاة الأحوال الجوية ودرجات الحرارة حيث ان معظم الحمام يطير بشكل أفضل في الطقس البارد المعتدل .
* يجب مراعاة مواسم الراحة والتكاثر وفترة تغيير الريش بحيث لا يسمح للحمام بالطيران.
* من المهم إعطاء الطيور استراحات متكررة بين الأيام المتتابعة وعدم مواصلة التطيير بنفس الطيور بدون توقف.
* من الخطأ المزاوجة بين السلالات المختلفة لحمام التبلر لأنه دائماً ما ينتج طيور غير جيدة فتتراجع المواصفات المطلوبة.
* من الخطأ تواجد حمام آخر أثناء تمارين وتطيير التبلر ، لأنه تؤثر على طيرانها ومستوى أدائها .
* من الصعب هبوط التبلر إلى مسكنه بدون استخدام طيور الإسقاط، لأنها تعتبر عامل جذب وانتباه للطيور المحلقة عالياً.
* من المهم إضاءة المكان العام لتسهيل طيران وهبوط التبلر في الظلام.
* يجب مراعاة الأخطار التي تهدد التبلر أثناء الطيران كالطيور الجارحة،التي تعتبر تهديد مباشر وخطير.
* الطيور المتزاوجه تقل فاعليتها وأداءها للطيران ولهذا يلجئ المربين إلى فصل الذكور عن الإناث، بحيث يخصص مسكن منفصل لكل جنس.
* يجب الالتزام بنظام غذاء محدد بحيث يتم تقديم الغذاء باعتدال وذلك مرة واحدة في نهاية اليوم.ولا يتم تقديم الغذاء الا بعد هبوطهم من الطيران وليس قبله.
* من الخطورة تقديم الغذاء بما فيها المياه والحبوب للطيور بعد عودتها من الطيران مباشرة وإنما يجب حجز المياه والغذاء عنهم لمدة ساعة أو ساعتين على الأقل.
* يتم تقديم كمية محددة من الحبوب تقدر بملعقة كبير لكل طائر فقط وتزال الكمية المتبقية مباشرة بعد 10 دقائق فقط.
* مسألة تقديم الغذاء للطيور بعد هبوطهم تعتبر مكافأة للطيور بعد أدائهم في الطيران بشكل مقبول ولهذا يتعين إبقاء الطيور في حالة جوع تام عند تطييرهم أو تمرينهم.
* أفضل المواصفات لمسكن الحمام الطيار وخاصة التبلر ان يكون المسكن مغلق ملحق به قفص كبير أو ما يسمى مطيار شبكي صغير ويكون أعلى المسكن.( انظر الى الصورة )
* من المهم ان يتعرف الحمام على المنطقة المحيطة بمسكنه قبل إطلاقه للطيران حتى لا يتعرض للضياع.. ومعظم المربين يقومون بوضع الحمام في قفص شبكي واسع جداً فوق المسكن لمدة 6 أيام على الأقل، بمعدل 6 ساعات يومياً ( 3 ساعات صباحاً – 3 ساعات قبل الغروب) بهدف أن يتعرف الحمام على المكان العام والمسكن وبالأخص الباب الرئيسي أو فتحة دخول الحمام للمسكن، ومن المفيد القيام بتجارب فردية بمحاولة دفع الطيور للدخول للمسكن لكي يتأكد في أذهانهم مفهوم العودة إلى المسكن بعدما كانوا خارجاً،وستتم كافة الأمور تلقائية وبشكل طبيعي للغاية.
* وبعد نهاية اليوم الخامس من حجزهم في القفص الشبكي فوق المسكن يتم تركهم لقضاء الليل في المسكن لكي يباتوا فيه، كالأيام السابقة. وفي الصباح يفتح باب المسكن (الصيادة) وسيكونوا جائعين للغاية لتقديم وجبة واحدة فقط ويتم تركهم بمطلق الحرية حيث أنهم يقوموا بتجربة الطيران لأول مرة، وحركتهم ستكون محدودة حول المسكن ويفضل عدم إزعاجهم، وفي البداية ينتشرون في المنطقة العامة للمسكن ولا بأس بتدريبهم بمحاولة دفعهم للدخول للمسكن عن طريق وضع كمية ضئيلة من طعام شهي بالنسبة لهم. ومن هذا المنطلق يستطيعون الذهاب للمسكن بأنفسهم. وخلال وقت قصير جداً يتمكنون من التوجيه بشكل اتوماتيكي للمسكن.
* من المهم كسر حاجز خوف الحمام من مربيها، إذ يجب ان يتعود الحمام على مربيه، فمنذ اليوم الأول من فطام الصغار عن آبائهم يجب ان يأخذ المربي حمامه على يديه بشكل متكرر، مما له الأثر في ترويض الحمام وللتعرف على الحمام عن قرب، في نفس الوقت يجب أن يكون المربي عطوفاً على الحمام مع أفضلية تجميع الحمام لتغذيتهم بيد المربي ليتعرفوا أكثر على مربيهم الذي يهتم بهم.
* بعض المربين يطلقون الحمام مباشرة ً وبدون تردد حيث يتعود الحمام بسرعة على مساكنه في خلال ساعات، ولكن ذلك يعتمد على وضع المسكن وتصميمه والبيئة المحيطة به، هل المسكن في مزرعة أم في مبنى ، هل يوجد حمام آخر في الخارج ... الخ.
* يجب مراعاة التغذية السليمة وفترة القلش والرعاية الصحية لتحقيق التفوق والنجاح في هذا المجال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM
48
48


وسام المشرف المتميز لم يحصل على اي وسام لم يحصل على اي وسام بعد وسام  افضل المواضيع وسام صاحب افضل الردود وسام نجم المنتدى
احترام القوانين احترام القوانين:
الماني
انثى غير معروف
الثور firefox عدد المساهمات عدد المساهمات: 61128
رصيد الذهب رصيد الذهب: 86861

مُساهمةموضوع: رد: كل ما تود معرفته عن الحمام    27/11/2010, 01:57

والله حلوة الحمام البخاري بس بتوقع اله اسم ثاني عند الحدائق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كل ما تود معرفته عن الحمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  ::  :: -